top of page

Lebanese pov about Lebanon’s involvement in the Israel-Palestine War

Updated: Oct 23, 2023



In the heart of the Mediterranean, where the cedar trees whisper stories of resilience and the echoes of history are etched into our very soil, I stand as a Lebanese, bearing witness to the horrifying events that unfold in the land of Gaza. Our hearts, heavy with the weight of our own past, ache for our Palestinian brothers and sisters.


We share a profound understanding, one born from the scars of our own past, of a people born in a land of constant struggle and conflict, of what it means to endure the horrors of war, to flee our homes and our country, to take shelter from the relentless shelling, bombing, and explosions that tear at the very fabric of our lives.


The horrific explosion in the heart of Beirut's port left deep wounds in our society. The scars, both physical and psychological, run deep, manifesting as traumas, nightmares, and the constant fear that another catastrophe could befall us. We struggle daily, not only to rebuild our country but also to mend the fractured souls of our people.


Lebanon, a land blessed with natural beauty and enduring spirit, continues to struggle. Our country bears the heavy burden of economic instability, a burden that has only deepened over the years. The scars of our past wars still linger, the 2006 conflict with Israel left our infrastructure in ruins, setting us back decades.


Today, we stand with our Palestinian neighbours, hearts intertwined in empathy and compassion, fully aware of the suffering you endure. We see you, we understand you, and we feel with you. But we must also convey a sombre truth - as much as we would love to help and support, Lebanon is not in a position to endure yet another war and destruction. Our economic resources are depleted, our people are struggling to survive. We are not equipped with the technology and military strength that Israel possesses, and we cannot bear the weight of another conflict.


As I see the horrifying images of the war in Gaza, as I talk about this massacre with my Lebanese friends, our hearts become heavy with fear, our eyes fill with tears, flashbacks and traumas resurface. We find ourselves living in dread, knowing that decisions made at higher levels may once again plunge us into the abyss of war, without consultation or consideration of our plight. Just like our Palestinian brothers and sisters, we are a people whose voice is unheard by “our” leaders and their bosses.


Our plea is simple but resolute: we cannot afford another war. We have seen too much suffering, too much devastation. Enough is enough. We pray to Allah, Jesus, Mary, and Saint Charbel to shield Lebanon and bring an end to the genocide in our beloved Palestine. In this world of injustice, we pray for our Palestinian brothers and sisters to survive the atrocities they are going through, and get their basic rights of living in their homeland. We dare to dream and long for a time when our region can find lasting peace, when the echoes of war are replaced by the harmonious melodies of coexistence and unity. However, are we even allowed to dream?


في قلب البحر الأبيض المتوسط، حيث أشجار الأرز تهمس بقصص الصمود وصدى التاريخ ينقش في تربتنا، أقف كلبنانية، شاهدًة على الأحداث المروعة التي تشهدها أرض غزة. قلوبنا، ثقيلة بأعباء ماضينا، تتألم لأجل إخوتنا وأخواتنا الفلسطينيين.


نحن لدينا الكثير من الأشياء المشتركة، تنبع من جروح ماضينا الخاص لشعب وُلد في أرض مليئة بالصراع والنكبات، ونعرف ماذا يعني تحمل رعب الحرب، والهروب من منازلنا ووطننا، واللجوء من قصف متواصل وقنابل وانفجارات تمزق صميم حياتنا.


إنّ الانفجار الرهيب في قلب ميناء بيروت قد خلّف جراحًا عميقة في مجتمعنا. الجروح، سواء جسدية أم نفسية، تمتد بعمق وتؤدّي إلى الخوف المستمر من وقوع كارثة أخرى. نناضل يوميًا، ليس فقط من أجل إعادة بناء بلادنا، ولكن أيضًا لإصلاح نفوسنا المكسورة.


لبنان، أرض مباركة بجمالها الطبيعي وروحها الصابرة، تستمر في المعاناة. بلدنا يحمل عبء ثقيل من عدم الاستقرار الاقتصادي، وهذا العبء لم يزل يزداد عمقًا مع مرور السنوات. جروح حروبنا السابقة ما زالت قائمة، النزاع مع إسرائيل عام 2006 قد دمّر بنيتنا التحتية ورجّعنا عقود إلى الوراء.


اليوم، نقف معكم يا أخواننا الفلسطينيين وقلوبنا فائضة تعاطف وألم، وندرك تمامًا معاناتكم. نحن نراكم، نفهمكم، ونتألم معكم. ولكن الحقيقة المؤلمة هي أنّ لبنان غير قادر على تحمّل حرب أخرى ودمار جديد. مواردنا الاقتصادية نفدت، وشعبنا يناضل من أجل البقاء. نحن غير مجهزين بالتكنولوجيا والقوة العسكرية التي تمتلكها إسرائيل، ولا يمكننا تحمل وزر حرب أخرى.


عندما أرى الصور المروعة للحرب في غزة، وعندما أتحدث عن هذه المجزرة مع أصدقائي اللبنانيين، تزداد قلوبنا بالرعب، وتمتلئ أعيننا بالدموع، وتعود الذكريات والكوابيس. نجد أنفسنا نعيش في رهبة، عالمين بأن القرارات التي تتخذ على مستوى أعلى قد تسقطنا مرة أخرى في هاوية الحرب، دون التشاور أو الاهتمام بوضعنا. مثل إخواننا الفلسطينيين، نحن شعب لا يُسمع صوته عند الطبقة الحاكمة محليّاَ ودولياً.


نداؤنا بسيط ولكن حازم: لا يمكننا تحمل حرب أخرى. رأينا الكثير من المعاناة، الكثير من الدمار. كفى. نصلي إلى الله، وإلى يسوع، ومريم، والقديس شربل لحماية لبنان ولإنهاء الإبادة في فلسطين الحبيبة. في هذا العالم المليء بالظلم، نصلي من أجل الفلسطينيين للبقاء بالسلامة والحصول على حقوقهم الأساسية في العيش في وطنهم. نجرؤ على الحلم ونشتاق لزمن تجد فيه منطقتنا سلامًا دائمًا، حيث تحل مكان أصداء الحرب أنغام التعايش والوحدة المتناغمة. ولكن…هل يُسمح لنا حتى بالحلم؟


87 views0 comments

Recent Posts

See All

Do you have a nice idea related to the Arabic language and culture? Would you like to write a Blog about it for us? Let us know by filling in the contact form

bottom of page